• ابن عطاء الله السّكندري:
«‏إذا فتح لك وجهة من التعرف فلا تبال إن قلّ عملك فإنه ما فتحها لك إلا ليتعرف إليك فالتعرف هو مورده عليك والأعمال أنت مهديها إليه مما مورده عليك».
[الحكم العطائية (ص/٤٧)]