حال التعليم قبل وبعد إنقلاب زعيم الوكسة والنكسة عبد الناصر

• قيل إن التعليم في عهد الملك فاروق كان مقتصر علي الاغنياء والبشوات فقط
ثم بعد رحيل الملك أصبح التعليم للجميع للفقراء والاغنياء
فلنتأمل معا هذه المشاهد

• مشهد (1) في فيلم العزيمة 1939م
كان بطل الفيلم حسين صدقي (محمد) ابن أسرة فقيرة جدا واخد الشهادة الكبيرة

• مشهد (2) فيلم غزل البنات 1949م
في بدايته حوار بين نجيب الريحاني وعبد الوارث عسر لما خرج الأول من الفصل منفعل من البنات فالثاني بيقوله معلش علشان اهاليهم غلابة
فقال له اه علشان اهاليهم الغلابة
الغلابة كانت بيعلموا عيالهم البنات مش بس الاولاد

• مشهد (3) فيلم رد قلبي أشهر الأفلام المدافعة عن 23 يوليو-
المفروض ان بطل الفيلم هو وأخوه أولاد جنايني بسيط
ومع ذلك عرف يعلمهم ويدخلهم كمان الكلية الحربية!

• مشهد (4) في فيلم الأيدي الناعمة
أحد أشهر الأفلام المدافعة عن إنقلاب يوليو
بيظهر في الفيلم البطل أحمد مظهر وهو بياكل بسبوسة عند الراجل بتاع البسوبسة
وفجأة جه شاب وجيه وقالوا ده ابنى اتخرج من كلية التجارة بس لسة مقبضش وجاى ياخد مصروفه
والمفروض ان أحداث الفيلم كانت بعد ثورة يوليو بفترة بسيطة جدا يعني الشاب دخل المدارس والتعليم واتعلم في مراحل التعليم الاساسية في فترة الملكية وهو ابن بتاع بسبوسة!

• مشهد (5) في نفس فيلم الأيدي الناعمة شخصية صلاح ذو الفقار
واحد معدم بدرجة انه كان بيتعشى ذرة مشوي
ومع ذلك قدر ياخد الدكتوراة في اللغة العربية
يعني مش بس تعليم أساسي لا وكمان عالي وفوق العالي كمان وهو محلتوش حاجة في فترة الملكية!

• مشهد (6) قاهر الظلام الذي يجسد حياة الأديب طه حسين
ابن الفلاح الفقير جدا لحد العدم علاوة على أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة
ومع ذلك اتعلم في الأزهر ثم قدم طلب لبعثة في فرنسا وتم الموافقة عليها في عهد الملك فؤاد واخد الدكتوراة من هناك على حساب الدولة الملكية!

• مشهد (7) فيلم الافوكاتو مديحة 1950ج
كانت البطلة مديحة يسري بنت فلاحين بسطاء
ومع ذلك قدرت تتعلم وتسافر القاهرة وتدرس في كلية الحقوق العريقة
في الوقت اللي كانت بنات العرب بالكامل اميين وبنات أوروبا يعملن اما في الدعارة او مهن شاقة جدا جدا في المصانع لتوفير قوت اليوم بالكاد
علاوة على شقيقها يوسف وهبي اللي كان متعلم تعليم عالي أيضا

• فما هي الحقيقة؟
التعليم في مصر كان مجانيا منذ ان ادخله محمد علي باشا في أوائل القرن التاسع عشر
وبعد ان كان التعليم قاصر فقط على نظام الكتاتيب
أصبح هناك مدارس نظامية بشهادات رسمية
وكان قاصرا في البداية على الاولاد بالإضافة إلى إرسال البعثات على فرنسا لترقية التعليم بمصر
وكان ذلك الأغنياء والفقراء على حد سواء لأنه كان يعلم انه لا نهضة بدون تعليم ابدا
وبعدها جاء الخديوى إسماعيل واكمل تطوير التعليم وانشأ مدارس للبنات
وظل التعليم شبه مجاني وبمقابل رمزي جدا
حتى جاء إنقلاب 23 يوليو
فقاموا بتخفيض المقابل الرمزي

وكان المقابل لذلك الغاء الوجبات الغذائية الصحية
التي كانت تقدم للتلاميذ

ومن هنا بدأ التعليم يكون بمقابل مادي
وظل سرطان الدروس الخصوصية يستفحل وياكل ثلث او نصف ميزانية الأسرة المصرية!!

✒️أبوكراوية

image