إجازة أون لاين Cover Image

#طرفة

دخل المنصور قصرًا فوجد على جداره مكتوبًا:
وماليَ لا أبكي بعينٍ حزينةٍ
وَقَدْ قُرّبت للظاعنِينَ حُمولُ

وتحتهُ مكتوب "إيه إيه" فقال المنصور:
أيُّ شيءٍ "إيه إيه"؟
فقال وزيره: أراد أن يخبر أنّه يبكي.
فقال المنصور: قاتله الله ما أظرفه!

📃أخبار الظّراف والمتماجنين||

#جميلة_جداً

#بين_الإظهار_و_الإخفاء
لطيفة من لطائف التجويد :

{ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ }

(ذرةٍ خيراً) التنوين مع الخاء حكمه الإظهار
والإنسان يظهر الخير ويحب أن يُذكر..

{ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ }

(ذرةٍ شراً ) التنوين مع الشين حكمه الإخفاء
والإنسان يخفي ما يكون فيه من شر ولا يحب أن يُذكر ..

"ليس التجويدُ بتمضيغ اللسان، ولا بتقعير الفم، ولا بتعويج الفك، ولا بترعيد الصوت، ولا بتمطيط الشد، ولا بتقطيع المد، ولا بتطنين الغنات، ولا بحصرمة الراءات، قراءة تنفر عنها الطباع، وتمجها القلوب والأسماع، بل القراءة السهلة العذبة الحلوة اللطيفة."

إمام الفنّ ابنُ الجزري -رحمه الله-.
النشر في القراءات العشر (٥٦٢/٣).

ٖالبلاءَ مُوكّلٌ بالمَنْطِقِ !

عشق المُؤَمِّلُ بن أُميل المحاربي، امرأةً من أهل الحِيرَة، وقال فيها قصيدةً جاء فيها:

‏شفّ المُؤَمِّلُ يومَ الحيرةِ النَظرُ
‏ليتَ المؤمّلَ لم يُخلقْ له بصَرُ.

‏- فأصبح أعمى !

وقد قيل:

اِحْذَرْ لسانكَ أنْ تقولَ فَتُبْتَلَى
إِنَّ البلاءَ مُوكّلٌ بالمَنْطِقِ.
ٖ

الوقف والابتداء
هو العلم بقواعد تعرف بها محال الوقف ومحال الابتداء وما يجوز منها وما يمنع وهو علم مهم لكل قارئ للقرآن أن يتعلمه فالتجويد هو تجويدك للحروف ومعرفتك للوقوف وهو علم مرتبط بعلم التفسير وعلم اللغة لذلك هو بحر لا ساحل له.
وقد وضع علماء التجويد علامات للوقف تيسيرا للقراء موجودة في المصحف مثل: م للوقف اللازم، وج للوقف الجوائز، وقلى لجواز الوصل والوقف والوقف أولى، وصلى لجواز الوصل والوقف والوصل أولى... إلخ
لكن نجد أحيانا بعض الوقفات الغريبة من بعض قراء القرآن الكريم التي تغير المعنى ولا يحسن القراءة بها ومن أمثلة ذلك :
* الوقف على كلمة (تجري) في قوله تعالى : (جنات تجري من تحتها الأنهار) فجعل الجنات هي التي تجري.
* الوقف على كلمة (وكفرت) في قوله تعالى: (فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة). جعل الطائفة نفسها آمنت وكفرت وهذا غير صحيح.
* الوقف على كلمة (فأكله) في قوله تعالى : (وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذئب) جعل يوسف هو الذي أكل المتاع.
* الوقف على كلمة (ونحن) في قوله تعالى : (إن الله فقير ونحن أغنياء) جعلهم فقراء على خلاف قولهم - الفاسد- قبحهم الله.
واحذرى من الوقوع في الوقف القبيح أو الابتداء القبيح.
نسأل الله أن يرزقنا تلاوة كتابه على الوجه الذي يرضيه

حول

القراءات العشر الصغرى والكبرى والعشر النافعية والأربعة الزوائد