أقوال علماء الإسلام
أقوال علماء الإسلام

أقوال علماء الإسلام

@ammkah

((( ماذا رأى الشيخ الطريفي .. عندما زار بلاد الشام ؟! )))
الشيخ الطريفي - فك الله أسره - زار بلاد الشام منذ سنوات.. ورأى ( سب الله ) هناك منتشر بين كثير من الناس.. وذلك مثل انتشار ( سب الدين ) في مصر.. وقد رأى الشيخ آن كثيرا من الناس يلبس عليهم الشيطان.. ويتهاونون في هذا الأمر بحجة :

((( أنهم يقولونها من غير قصد ..! )))

فرجع الشيخ من سفره وألف كتابا سماه : ( تعظيم الله تعالى وحكم شاتمه ) ، وقال الشيخ فيه :

أن من فعل ذلك خرج من الإسلام، وإن لم يقصد، وذلك وفق ( منهج أهل السنة والجماعة ) ، خلافا لمنهج ( المرجئة ) .. فانظروا ماذا قال الشيخ في كتابه عن هذا الأمر الخطير :

( سَّبُّ الله كفرٌ ولوْ بلا قصدِ الكُفرِ :

سبُّ الله ﷻ كفرٌ ، ولا اعتِبارَ بِتَساهُلِ العوامِّ بعدمِ القصدِ ، وأنَّ كلامَهُم بالسَّبِّ يَجري بلا تعمُّدِ السوءِ في حقِّ الله .

فهذا الاعتذارُ جهلٌ مِن أهلِه ! لا يقولُ بقَبولِه إلا ( الجهمُ بنُ صفوان ) و ( غُلاةُ المُرجئة ) الذينَ يقولون : إنَّ الإيمانَ هو فعلُ القلبِ فقط ..!

والحَقُّ أنَّ الإيمانَ قولٌ وعملٌ ، فهو ظاهرٌ وباطنٌ ، وكلُّ واحدٍ منهما مع الآخر يُثبِتُ الإيمانَ ، وبانتفاءِ واحدٍ منهما ينتَفي الإيمانُ كلُّه .

وكما إذا فعلتِ الجوارِحُ فعلًا حرامًا أُخِذَت به ، والسرائرُ إلى الله ﷻ ، وليسَ كلُّ مَن يُحكَمُ بكُفرِه - لظُهورِ كُفرِه الظَّاهرِ - يكونُ كافِرًا عندَ الله باطِنًا ، فأُمورُ البَواطِن إلى الله تعالى ، والظَّواهِرُ يُؤاخَذُ بها العبدُ في الدنيا .

فالله تعالى حكَمَ بكُفرِ من استهزأ به وبِكتابِه وبرسولِه ﷺ ، ولم يقبَل اعتذارَه بعدمِ قصدِ الجِدِّ ، فقال الله تعالى :

﴿ وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللهِ وَءَايَٰتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِءُونَ • لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَٰنِكُمْ ﴾

والعقلُ دالٌّ على أنَّ الناسَ يُؤاخَذون بما ظهرَ منهم ؛

ففي الصَّحيحِ عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قالَ : قالَ رسولُ الله ﷺ : « إنَّ العبدَ ليتَكلَّمُ بالكلمةِ من سخَطِ الله لا يُلقي لها بالًا يَهوي بها في جهنمَ سبعينَ خريفًا ».

فقد أوجبَ الله لهُ العذابَ ولم يعذِرهُ مع كونِه لم يُلقِ لكلامِه بالًا ! أي : أنَّه لم يستَحضِرْ قيمةَ قولِه ، ولا ميزانَ كلامِه ؛ لأنَّه مُتساهِلٌ في تأمُّلِ قولِه ؛ فلَوْ تفكَّرَ فيه وتأمَّلَه أدنى تأمُّلٍ ، لاتَّضَحَ له قُبحُ قولِه وسوءُ كلامِه..! ) .
سيف المسلم

كلمتين عشان الناس تفهم ايه اللى بيحصل
.
الإمارات الصهيونية المرتـ ـدة بتعمل الآن جاهدة على التأسيس لمرجعية دينية سُنية جديدة في العالم الإسلامي ودا من سنة 2013 ، والمرجعية دي كمواجهة أو محاربة لكيانين (أو تيارين ) مركزيين
.
التيار الأول : تيار السلفية المعاصرة أو السلفية الوهابية ( عندي تفصيل في المسألة مش وقته) والذي تُمثله السعودية (أولاد سـ ـلـ ـول) بصورة أسياسية.
.
وقد قلت المناكفة كثيرًا مع السعودية بعد الحلف السياسي ، إذ المساحة الحركية للوهابية الآن شبه مُجمدة، والحركة الفعلية على أرض الواقع هي الأمر المهم من الكيان الديني في السياسة.
.
التيار الثاني : تيار الإسلام السياسي والذي تم تفكيكه أو يكاد يكون تم تفكيكه بعد الإنقلاب على الإخـ ـوان المسلمين في مصر ولهم هيئات محدودة الأثر الآن بعد أن كانت ملئ السمع والبصر في وقت من الأوقات
مثل إتحاد الشيخ يوسف القرضاوي( إتحاد علماء المسلمين) والذي تولاه الريسوني مؤخرًا
.
طيب التيارين دول لا شك فيهم عيوب ومساوئ وعندهم أخطاء لكن في الجُملة لا يُقارنوا بالتيار الذي تُحاول الإمارات فرضه على المنطقة والذي يتكون - إجمالا برده - من :
.
1- شلة حداثيـ ـين حول العالم لاسيما المغاربة والتوانسة ومؤسسات مدعومة لهذا زي كـ ـفار بلا حدود ( مؤسسة مؤمنون[زعماً] بلاحدود ) والتى ظهرت حقيقتها مؤخرا وافتضح أمرها وافتضح دور خبثاء الإمارات الصـهيونية المـ ـرتدة فى تمويلها
أضف إلى هؤلاء كثير من مشاهير السوشيال ميديا الذين صنعوا على أعينهم والذين ينشرون أفكارهم او أفكاراً متناسقة مع أفكار هؤلاء وما تريده إمارات الشر
.
2- المؤسسات الدينية التقليدية زي الأزهر والزيتونة والقيروان ومجالس الإفتاء الرسمية حول العالم وتكوين مجالس فرعية ترعاها أبو ظبي.
.
3- من هنا ظهر مجلس حكماء المسلمين بقيادة أحمد الطيب واللي يعتبر الصورة الرسمية اللي بتطمح إليها الإمارات في مرجعية سُنية للعالم الإسلامي وفيه ناس أفاضل كُثر بحكم الهيئات اللي بيتمنوا إليها زي الشيخ حسن الشافعي.
.
4- منتدى تعزيز السلم واللي على رأسه الشيخ عبد الله بن بيه واللي يعتبر منتدى شعبوي للمسحة التنويرية اللي الشيخ بيحاول يقترب منها من زمن طويل.
.
5- الاعتماد على دعم شيوخ مشهوريين من المغاربة والإحتفاء بهم وأحيانا دعوتهم للإمارات منهم المستشار في أبو ظبي فاروق حمادة، وحتى العلماء ذوي الحضور العام واللي موقفهم نضيف من السلطة بيتم التعامل معهم ومن المشهوريين منهم الشيخ البحياوي والشيخ سعيد الكملي بمجموعة محاضرات دُعوا لها وإن كان الثقل المغربي ليس بكثافته نظرًا لتنوع المغرب كذلك وحضور الإسلاميين في سياستها.
.
6- الإعتماد على دراويش التصوف حول العالم عن طريق الفتي المدلل عليّ الجفري ومؤسسته القذرة طابة واللي فتحت لها روافد في العالم كله تقريبا، بداية من مصر ومبادارات صوفية شبابية زي مبادرة سند ومبادرة سؤال، لحد أوروبا ومبادرة زي دعوة سواء، والحضور الكثيف في الجامعات الأوروبية.
.
7- هناك روافد داعمة شديدة للتيار الأخير دا بالذات منهم دار الإفتاء في مصر وعلي جمعة ورجاله الرسميين واللي على رأسهم أسامة الأزهري، وعمر بن حفيظ ومتصوفة اليمن المغالين في التصوف، ومنقدرش نستثني ناس يبدو إنهم علميين مش مشغوليين بالسياسة لكن الدعم الإماراتي يصل لهم زي سيف العصري وغيرهم.
طبعا كل دا مع دعم مالي سخي جدًا من الإمارت ولوجستي وسياسي ودبلوماسي
.
.
هناك لا شك تداخلات أكتر لكن دي خريطة "اختزالية " ويُنشر شيء قريبا يتتبع المؤسسات الثلاثة (طابة ومجلس حكماء المسلمين ومنتدى تعزيز السلم ) بالتفصيل،
.
اللي بتم حوالينا في العالم زي مؤتمر الشيشان وليه تم دعوة الشخصيات دي ، وليه تم تصدير صورة سياسية ظاهرة جنب الخطاب الديني، وأيه أهمية التكتل دا وظهوره في موطن واحد حتى لو في خلافات ضمنية بين الأعضاء.
وحتى غلق مركز محمد ولد الددو الشنقيطي في موريتانيا لصالح زوايا صوفية بعينها "رغم تسامح الشيخ الواسع" مع سعة علمه يُفهم أول ما يُفهم من هذا السياق، ولمواقف الشيخ المجتمعية وموقفه من الإسلام السياسي.
.
وكذلك يُمكن فهم مواقف المؤسسات الرسمية من الدفاع عن الأمة ضد
العلـ ـمانية الفجة "زي إنكار القرآن أو الطعن في الأحكام" ودا اللي أحمد الطيب وممكن علي جمعة وغيرهم من الأزاهرة الرسميين وتلاميذهم بيعملوه وبيتمسكوا بيه على الفضائيات وفي كل المحافل.
.
وفي الوقت ذاته السكوت التام على مظالم الناس والاستبداد .. والحقيقة تحميل الإسلام السياسي الدور في اللي وصلنا له مع السكوت على الحكومات وجرائمها فهو خسة ووقاحة حقيقية.
.
بالطبع هناك الكثيرين من ساذجي النوايا في النص، لكن دا لا ينفي إن بيتم التلاعب بهم، والنية تنفعه عند الله، أو تنفع الباحث المدقق في ألا يضع الناس كلها في حكم واحد، لكن متغيرش من الواقع شيء، ويبقى المنكر منكر يجب إنكاره، ويغفر الله للمخلصين.
لكن الموضوع أكتر من كونه موقف شجاع وحسب، هي في النهاية أُطر عاملة وثوابت محدش يقدر يتخلى عنها مهما تخلى عن حته تانية وباعتها بالرخيص أو بالغالي.
.
ومن أهم الأساليب التي ستستخدم في ذلك حتى تصل إمارات الشر إلى هدفها:
إسقاط الرموز الدعوية والعلمية :
فمحاولة إسقاط أحد الرموز الدعوية إعلامياً، مثلما حدث مع الشيخ الفاضل محمد حسين يعقوب واستجوابه بطريقة مسيئة، لها ما وراءها. لا يعنينا أن نقف عند شخص الشيخ وما له وما عليه، لكن علينا أن نعلم أن مراكز التخطيط الاستراتيجي الغربية تنص في دراساتها على طريقة التعامل مع المجموعات المنتسبة للعمل الإسلامي "سلفية جهـ ـادية"، "إخـ ـوان"، "سلفية علمية"، "صوفية"، وضرورة تغليب بعضها على بعض وضرب بعضها ببعض عبر مراحل وصولاً إلى كسر شوكة كل من يقف منهجه في طريق أطماعهم. وتنص كذلك على تقسيم عموم المنتسبين إلى الإسلام بحسب موقفه من الشريعة ومحاربة من يرى بوجوب إقامة الشريعة في حياة المسلمين .
منقول

image

- قد يتعب القلب من تربية الأبناء وتعاني النفس من تمَرّدِهِم ؛ ممايسبب الهمّ والغم للوالدين ..

ّقال ابن القيم :
"إنّ من الذنوب مالا يكفّره إلا الهمّ بالأولاد"
فهنيئاً لكم طريقًا لتكفير الذنوب ..

وإن وجدتم من أبنائكم ما يتعبكم فأكثروا من الاستغفار..

- الدعاء للذرية شديد الحضور في القرآن:

"وأصلح لي في ذريتي"

"وإني أعيذها بك وذريتها"

"ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين"

"رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي"

"ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا"

"رب هب لي من لدنك ذرية طيبة"

"واجنبني وبني أن نعبد الأصنام"

ففي تدبر الآيات السابقة، وما فيها من الدعاء للذرية؛ ندرك أن من أعظم أسباب صلاح الأبناء؛ (كثرة الدعاء لهم)
فاحترس أن تستغرق كثيرًا في الوسائل التربوية الحديثة، وتغفل عن الوسيلة العظمى، وهي
(كثرة الدعاء لهم)

#الدعاء_للأبناء
منقول

قال ابن حزم في طوق الحمامة
من علامات المحبة بين الشخصين : كثرة الزعل بينهما ..

فنجد المحبين إذا تكافيا في المحبة وتأكدت بينهما تأكداً شديداً كثر تهاجرهما بغير معنى، وتضادهما في القول تعمدا، وخروج بعضهما على بعض في كل يسير من الأمور، وتتبع كل منهما لفظة تقع من صاحبه وتأولها على غير معناها، كل هذه تجربة ليبدو ما يعتقده كل واحد منهما في صاحبه.

والفرق بين هذا وبين حقيقة الهجرة والمضادة المتولدة عن الشحناء ومحاربة التشاجر:
سرعة الرضى ، فإنك بينما ترى المحبين قد بلغا الغاية من الاختلاف الذي لا تقدره يصلح عند الساكن النفس السالم من الأحقاد في الزمن الطويل، ولا ينجبر عند الحقود أبداً!

فلا تلبث أن تراهما قد عادا إلى أجمل الصحبة، وأهدرت المعاتبة، وسقط الخلاف، وانصرفا في ذلك الحين بعينه إلى المضاحكة والمداعبة، هكذا في الوقت الواحد مرارا .

وإذا رأيت هذا من اثنين فلا يخالجك شك ولا يدخلنك ريب ألبتة ولا تتمار في أن بينهما سراً من الحب دفينا، واقطع فيه قطع من لا يصرفه عنه صارف .

[ابن حزم/ طوق الحمامة (١/١٠٦)]

• ابن عطاء الله السّكندري:
«‏إذا فتح لك وجهة من التعرف فلا تبال إن قلّ عملك فإنه ما فتحها لك إلا ليتعرف إليك فالتعرف هو مورده عليك والأعمال أنت مهديها إليه مما مورده عليك».
[الحكم العطائية (ص/٤٧)]